نجح الدحيل في انهاء القسم الاول من دوري نجوم QNB، وهو في صدارة الترتيب بعد ان جمع 29 نقطة جاءت من 9 انتصارات وتعادلين ولم يتعرض الفريق للخسارة في القسم الاول، ونجح في احراز 24 بمعدل تهديف اكثر من هدفين في المباراة، بينما استقبلت شباكه 10 اهداف بمعدل أقل من هدف في المباراة.

بداية متعثرة

لم تكن بداية الفريق في الدوري بالصورة المطلوبة رغم الانتصار الاول الذي حققه على نادي قطر الا انه سقط في فخ التعادل في مباراتين على التوالي امام العربي حيث تعادل معه بهدف لكل فريق وهي نفس النتيجة التي انتهى بها لقائه مع الريان وهو ما جعل العديد من جماهير الفريق تعلن عن تخوفها من عدم مقدرة الفريق على المنافسة على لقب الدوري رغم ان البطولة كانت لا تزال في بداياتها، مرجعين الامر لتراجع اداء اللاعبين وعدم ظهورهم بالشكل المطلوب.

تغير الصورة

نجح الدحيل في العودة لسكة الانتصارات من جديد في الجولة الرابعة حينما نجح في تحقيق الانتصار على الوكرة باربعة اهداف مقابل هدفين، لينطلق بعدها قطار الدحيل السريع في سكة الانتصارات المتوالية عابرا محطة الشحانية بهدف دون مقابل، وبعدها تخطى السيلية بهدفين مقابل، وانتصر على ام صلال بهدف دون مقابل، وبعدها فاز على الغرافة بهدفين مقابل، ليأتي الفريق ويتوهج امام نده التقليدي السد ويفوز عليه باربعة اهداف مقابل هدف، ويسجل ريمونتادا قوية امام الخور بعد ان كان متخلفا بهدفين لينهي المباراة وهو منتصر بثلاثة اهداف مقابل هدفين ويختتم مشواره بالفوز على الاهلي بثلاثة اهداف دون مقابل.

مونتاري هدافا للفريق

نجح نجم الفريق محمد مونتاري في الوصول احتلال صدارة هدافي الفريق في القسم الاول بعد ان قام اللاعب بتسجيل 6 اهداف حيث بدأت اهداف مونتاري مع الفريق في الجولة الرابعة حينما نجح في تسجيل هدفين امام الوكرة، ليعود ويسجل في الجولة السابعة امام صلال، وفي مباراة الغرافة في الجولة الثانية نجح في تسجيل هدف، وامام السد في الجولة التاسعة وامام الخور في الجولة العاشرة استطاع مونتاري ان يسجل هدفين.

ياتي خلفه لاعبا الفريق المعز علي ويوسف المساكني حيث احرزا اربعة اهداف، بينما احرز ادميلسون دا سيلفا، كريم بوضيف، اسماعيل محمد هدفين لكل منهما، واحرز احمد ياسر، علي عفيف، خالد محمد صالح ومهند علي هدفا لكل منهم.

اهداف في الوقت القاتل

نجح الدحيل في تحقيق الانتصار في الوقت القاتل امام قطر، السيلية، الغرافة، ففي مباراة قطر استطاع النجم يوسف المساكني ان يضع الدحيل في المقدمة في الدقيقة 92 بعد ان كانت المباراة تتجه نحو التعادل بهدف لكل فريق ولكن المساكني كان له رأي اخر حينما اطلق تسديدة قوية سكنت الشباك.

نفس الامر تكرر في مباراة الفريق امام السيلية حينما كانت النتيجة التعادل بهدف لكل فريق ولكن البديل الناجح النجم العراقي استطاع ان يعلن عن نفسه بقوة بعد ان دفع به المدرب روي فاريا في الدقائق الاخيرة لينطلق مهند ويتخطى اكثر من مدافع ويضع الكرة داخل الشباك معلنا عن خروج الدحيل من الملعب بكامل نقاط المباراة.

ما فعله مهند امام السيلية فعله النجم ادميلسون دا سيلفا في مباراة الفريق امام الغرافة حينما استطاع ان يفك ارتباط الفريقين داخل الملعب بعد ان تعادلا بهدف لكل منهما ولكن ادميلسون نجح في الدقيقة 87 في تحويل افضلية المباراة لصالح الدحيل.

4 ضربة جزاء

نجح الدحيل في الحصول على 4 ضربات جزاء في القسم الاول تبادل المعز علي ومحمد مونتاري احرازها، حيث احتسب اول ركلة جزاء للفريق في الجولة الرابعة في مباراة الفريق امام الوكرة نجح المعز في وضعها في الشباك، وفي مباراة السد في الجولة التاسعة استطاع محمد مونتاري ان يحرز ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم لصالح الدحيل، وعاد مونتاري في الجولة العاشرة امام الخور وسجل ركلة الجزاء التي احتسبت لصالح الفريق، وكذلك في الجولة الاخيرة امام الاهلي استطاع المعز علي ان يحرز هدف الفريق الثالث من نقطة الجزاء.